ملفات

المحسوبية والمنسوبية تقتل وزارة النفط


مرة أخرى تعود المحسوبية والمنسوبية لتكون سبيلا للبعض ليصل الى مبتغاه على حساب المهنية والعلمية والإستحقاق وهذا مالمسناه لمس اليد في وزارة النفط حين تم تعيين أحدهم ليكون مديرا للتصاريح الامنية لوزارة النفط وللأسف فهو غير مؤهل على الإطلاق ولكنه شقيق أحدهم الذي يعمل في هيئة المستشارين في مجلس الوزراء حيث وخلال فترة وجيزة بدت سلسلة التحولات من حماية احد الشخصيات الى وزارة الداخلية برتبة ما يسمى “الدمج” ثم بسرعة البرق تحول الى وزارة النفط ليتسنم منصب مدير التصاريح الامنية في وزارة النفط
مما أثر حفيظة وزير النفط ثامر الغضبان نتج عنه عدم توقيع أمره الوزاري وترك أمر التوقيع لمدير عام الدائرة الإدارية فراس الصدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق