أخبار العالم

‏تأملات واكتشاف بعض الحقائق بعد سنة من تكليفي بتشكيل الكابينة الوزارية

بقلم : محمد توفيق علاوي

.

.

.

‏” ‏… ‏مع العلم ‏اني‏ احترم رأي كل من يرفضني إذا كان معتقداً انه على الحق، بل يجب علي ان ادافع عن حقهم في حرية التعبير عن رأيهم حتى ولو كانوا ضدي‏ …‏”

‏تمر علينا في هذه الايام ذكرى ‏مرور سنة على ‏تكليفي بتشكيل الكابينة الوزارية لرئاسة مجلس الوزراء،‏ ومن ثم اعتذاري عن تشكيل الحكومة ؛ ‏سأتطرق بشكل مختصر لحيثيات هذا الامر وبعض الاحداث التي يجب ذكرها لتبقى شاهداً في التأريخ؛‏ ……‏ بعد حدوث انتفاضة تشرين ومقتل عدة مئات من المتظاهرين وآلاف الجرحى ‏واستقالة السيد عادل عبد المهدي ‏رشحت هذه الاحزاب بعض ال‏اشخاص‏ لرئاسة الوزراء فخرجت عليهم تظاهرات رافضة على مستوى واسع مما اضطرهم للانسحاب،‏ على اثر ذلك‏ ‏انبرى مجموعة من النواب المستقلين ‏بين ستين الى سبعين نائب ‏حيث ‏البعض منهم خرجوا عن إرادة أحزابهم‏ وشكلوا كتله اسموها كتلة الشعب‏ ‏برئاسة النائب الشيخ محمد الخالدي‏ واجتمعوا‏ في منزل الشيخ هشام السهيل ورشحوا مجموعة من الاسماء وقاموا بالتصويت عليهم، فنال اسم محمد علاوي العدد الاكبر من الاصوات، على اثر ذلك ‏كتبوا كتاباً‏ الى رئيس الجمهورية يعلنوا عن ترشيحهم لمحمد علاوي مع اسماء وتواقيع الاخوة النواب، اتصل رئيس الجمهورية بجميع الاحزاب في مجلس النواب بشأن ترشيحي فأعلن الجميع عن عدم تبني محمد علاوي لكن لا يوجد فيتو على محمد علاوي ما خلا طرفاً واحداً (طرف السيد نوري المالكي) الذي اخبر رئيس الجمهورية برفضه لمحمد علاوي.

‏حيث ‏تم الاتصال بي من قبل فخامة رئيس الجمهورية واخبرني بهذا الواقع وبقيت الامور تراوح في مكانها لعدة ايام فغادرت الى بيروت‏؛‏ ( وهنا اذكر بعض التفاصيل التي لا داعي لذكرها ولكني اذكرها بسبب ما قد حدث من الكثير من اللغط بشأنها) ‏[حيث‏ اتصل بي الشيخ وليد ‏الكريماوي‏ ظهر احد الايام ممثلاً عن سماحة السيد مقتدى الصدر وقال لي ان السيد مقتدى الصدر قد ‏ قرر ان يدعم ‏ شخصين لهذا المنصب وهما محمد علاوي ومصطفى الكاظمي، وإن حظوظ مصطفى الكاظمي ضعيفة وحظوظك قوية لذلك لا بد من مجيئك الى بغداد اليوم، ولما كانت جميع الطائرات الى بغداد قد غادرت اتصل بي شخص ‏قريب ‏عن الموضوع وقريب ‏من رئيس الجمهورية وقال ان هناك طائرة خاصة يمكنها ان ‏ت‏ُ‏ق‏ِ‏لك‏ الى بغداد، وعند مجيئي الى بغداد في مساء ذلك اليوم اخبرني رئيس الجمهورية ان السيد مقتدى الصدر قد سحب ‏دعمه‏ لك‏]‏ وبقيت الامور تراوح في مكانها حتى تم الاتفاق مرة اخرى على ترشيحي لهذا المنصب.

‏أخبرت فخامة رئيس الجمهورية اني لا يمكن ان اقبل بهذا المنصب استمراراً على منهج السبعة عشر عاماً الماضية، ف‏انا ‏لن اقبل بالمحاصصة ولن اقبل ان يكون لأي حزب اي وزارة فيمول الحزب نفسه من هذه الوزارة على حساب مصلحة البلد، فقال لي رئيس الجمهورية، إذاً تحدث مع الاحزاب واخبرهم بهذه الشروط؛ في يوم التكليف وبعده مباشرةً حضر الكثير من النواب وممثلة الامم المتحدة وحشد من المتظاهرين‏ مهنئين ومؤيدين‏، وجلست ‏بعد ذلك ‏مع الاحزاب وعرضت هذه الشروط، فجاءتني الاجابة من ‏الدكتور حيدر العبادي والسيد عمار الحكيم وآخرين بالموافقة على تشكيل كابينة مستقلة من دون تدخلهم واتصل بي‏ سماحة السيد مقتدى الصدر فقال (نحن معك في تشكيل كابينة مستقلة ولا يحق لأي شخص من التيار ان يرشح اي شخص لهذه الكابينة) ‏وقد اعترض‏ بعض افراد الفتح ‏و‏اخبروني ان الاخ هادي العامري لا يمثلهم وانهم يريدون بعض المناصب، وكان موقف كتل السادة اسامة ‏النجيفي‏ وخميس الخنجر ومثنى السامرائي انهم مع كابينة مستقلة ولن يتدخلوا في ترشيح الوزراء، فقط كتلة السيد ‏الحلبوسي‏ طالبوا بوزارات فرفضت ذلك، وكذلك الاخوة في الحزب الديمقراطي الكردستاني حيث تم الاتفاق معهم على وزراء مستقلين وإن لهم وزارة دولة لشؤون الاقليم فوافق الاخ ‏نجيرفان‏ البرزاني ولكنه طلب مني التفاهم مع السيد ‏الحلبوسي‏،‏ فعرفت ان هناك تفاهمات مسبقة انه لا يمضي اي منهم دون الآخر، ومع هذا فقد حضر الاخوة من حركة التغيير الكردستانية ومن الاحزاب الاسلامية الكردستانية حيث وافقوا على وزراء مستقلين ولا يتدخلوا في تعيينهم؛ لقد كانت النقاشات حادة في تلك الفترة حيث كانت ‏اكثر الاحزاب في واقع الامر ‏ترفض انهاء المحاصصة والتخلي عن الوزارات وعن منهج السبعة عشر عاماً الماضية‏ ‏، لقد وصل الامر من خلال بعض المفاوضين‏ الطلب مني ‏ ‏التنازل‏ عن وزارة واحدة ‏لكي ‏أحصل على ‏تمرير الكابينة الوزارية، ولكني اخبرت المتفاوضين اني لن اقبل ان يكون في ‏كابينتي‏ وزير واحد لا يعمل للمصلحة العامة ويعمل من اجل مصلحة حزب او جهة سياسية، وقلت لهم ارجو ان تكون رسالتي واضحة، فليس همي ان احصل على منصب رئيس الوزراء بل همي بناء البلد؛ لقد كنت اعلم ان الكابينة لن تمرر ولن اكون رئيساً للوزراء، ولكن الحمد لله لم
اتخلى عن مبادئي في خدمة الوطن ول‏م‏ اقدم المصالح الخاصة على المصلحة العامة؛ لقد قدمت اعتذاري في خطاب عام ومتلفز‏ عندما ‏اختلفت مع‏ اغلب الاحزاب ‏التي اصرت على‏ المحاصصة السياسية و‏رفضت الوقوف ‏الى جانب الشعب ضد ‏المصالح الضيقة للأحزاب وضد ‏الفساد والمفسدين ‏…

‏خلال فترة التكليف عندما وجدت الاحزاب اني لا استجيب لمطالبهم قاموا من خلال الخيم والتنسيقيات التابعة ‏للأحزاب‏ ‏في ساحات التظاهر ‏بنشر صوري مع تعبير ان (محمد علاوي مرفوض) على اعتبار ان محمد علاوي يمثل الاحزاب الفاسدة، وقد وصلتني معلومات دقيقة بعد بضعة اشهر بشأن من قام بطباعة هذه الصور ونشرها بين المتظاهرين، نعم لقد انخدع الكثير من المتظاهرين ولكن بعد تقديم الاعتذار عن التكليف من قبلي اتصل بي المئات من المتظاهرين معربين عن ندمهم طالبين ان ابرئهم الذمة بسبب موقفهم في رفع صوري مع إشارة اكس‏، مع العلم اني احترم رأي كل من يرفضني إذا كان ‏معتقداً‏ ان‏ه على الحق‏، بل يجب علي ان ادافع عن حقهم في حرية التعبير عن رأيهم حتى ولو كانوا ضدي، ولكن‏ وقفت بعض الفضائيات‏ في ذلك الوقت‏ وبعض السياسيين ‏ضدي ‏ونشروا الكثير من الاكاذيب واني كنت ابيع الوزارات بمبالغ خيالية، وحينما تم الاتصال بهذه الفضائيات وبعضها فضائيات مشهورة ومميزة (كقناة الشرقية) اجابوا بذلك المضمون (نحن نعتمد في تمويلنا على ما نأخذه من الاحزاب وقد واعدونا بعض الاحزاب بمبالغ كبير لإسقاطك في الاعلام ، فإذا كنت قادراً على تمويلنا فنحن مستعدون لكشف الحقائق والسكوت عن نشر الاكاذيب) والحقيقة فأني حتى لوكنت امتلك المبالغ الكبيرة فلست مستعداً ان اصرف دينار واحد من اجل الدعاية الاعلامية، ‏لاني‏ لست من طلاب السلطة ولن اسعى لها، ولكن سعيي كان ولا زال من اجل خدمة بلدي وخدمة المواطن الكريم …….

‏لقد مرت فترة ما يقارب السنة على حكومة السيد ‏مصطفى الكاظمي‏ والمواطن يمكنه تقييم الانجازات خلال هذه السنة سواء على مستوى القضاء على الفساد او توفير الامن او تقليص البطالة او ‏القضاء على الفقر او ‏توفير الخدمات او كشف قتلة المتظاهرين او تحسين الوضع الاقتصادي او تحقيق اي انجاز ملموس على الارض؛

‏وهنا ‏استطيع‏ ان اقول بكل ثقة انه مع استمرار نهج المحاصصة فلن يتحقق اي انجاز للنهوض بالبلد ‏والخروج من هذه الازمة الخانقة ‏وتقليل معاناة المواطنين‏ وتحقيق التقدم والازدهار لبلدنا….

‏لقد قررت في يوم تقديمي الاعتذار عن رئاسة الوزراء ان لا اعود للعمل السياسي في العراق لأن مبادئي تتعارض بشكل كامل مع مبادئ اكثر ‏المتصدين‏ للعمل السياسي منذ عام 2003 حتى يومنا الحالي، ولكن ‏وجدت بعد ذلك زخماً كبيراً غير متوقع و‏اتصل‏ت‏ بي ‏اعداد مهولة‏ من ‏كافة ‏الفئات المستقلة ومن ‏الاساتذة و‏المهنيين والعلماء ‏والشيوخ ‏بل ا‏عداد غفيرة‏ من شباب الحراك الشعبي ‏من كافة المحافظات ‏طالبين رجوعي الى واجهة العمل السياسي‏؛‏ وإن تحركي الآن ما هو إلا استجابة لهذه المطالب، ‏ف‏البلد متجه نحو انهيار كامل ومخيف، ونتساءل هنا إن كانت هناك امكانية لإنقاذ البلد ومن هم المنقذون؟ الجواب اننا فقط نقدر على انقاذ البلد والقضاء على المفسدين بتظافر جهود ‏كافة ‏المخلصين من ابناء الشعب – المخلصين و‏الطيبين والنزيهين والمحبين لبلدهم ا‏ل‏ذين يقدمون المصالح العامة للمواطنين على مصالحهم الخاصة، فهؤلاء وحدهم القادرون على النهوض بالبلد‏.

‏ ‏قريباً سينتهي‏ بمشيئة الله عهد المفسدين فقد حان الوقت لاجتماع هؤلاء المخلصين للتحرك ل‏إنقاذ ‏البلد ولتقدمه وتطويره وازدهاره، و‏ليس ذلك على الله ببعيد….

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق