أخبار العالم

الى السيد القائد العام للقوات المسلحة المحترم .. مع التقدير ..

بقلم : جمال الطالقاني

تكريم ابطال الداخلية دون تكريم القوات المسلحة لماذا ؟؟!!

اني على علم وأطلاع بأنك ذلك الشغوف الذي يطلع على كل ما ينشر من رسائل توجه لك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وما اكثرها رغم مشاغلك وتعدد مسؤولياتك وحسب ما يسمح وقتك ..

اليوم اردت ان اخاطبك واوصل لك ما يلي بناء على النقاشات والاحتدامات وحالات اللغط الذي ساد تلك الوسائل وأحداث بما يشبه الفتنة الفيسبوكية مابين ابطال منتسبي المؤوسستين الامنية والعسكرية .. وهنا اقصد وزارة الدفاع والداخلية .. فبسبب الكتاب الموجه من الامانة العامة لمجلس الوزراء \ الدائرة القانونية وبرقم  ق \ 2 \5\ 12\ 42\ 716 000 في 9\3\2021 والمرفق نسخة منه بناء على كتاب وزارة الداخلية المرقم (11994) في 4\3\2021 المتضمن حول الاستفسار بشكل قانوني بتوجيه سيادتكم بمنح قدما لمدة (6) اشهر لكافة منتسبي وزارة الداخلية (رجل الشرطة ) تحديداوفق احكام المادة (14) من قانون الخدمة والتقاعد لقوى الامن الداخلي رقم (18) لسنة 2011 , والامر الوزاري الموجه من قبل معالي وزير الداخلية برقم 12901 في 10\3\2021المنشور طي مناشدتنا كذلك ..

لا أحد ينكر وينسى ما قدموه ابطال العراق من قواتنا الامنية وأقصد هنا ضباط ومراتب وزارة الداخلية الذين شكلوا مع ابطال قواتنا المسلحة وفرسان الحشد وأبطال القوات الامنية الاخرى الطود الشامخ والدرع الذي لا ينفذ من خلاله خرق يستبيح الوطن .. وما الدماء الطاهرة التي نزفت من هاتين المؤسستين واقصد الدفاع والداخلية والرابضين على حدود الوطن من صناديد الحشد بصدور واهبه حياتها دفاعا عن تراب العراق وشعبه ومقدساته ازاء صد المخططات التي تحاول الكره لكي تتسلل الحدود كخفافيش الظلام لتعيث بالارض اجراما وتخريبا وكفرا ..

وما الدمار والاطلال التي شاهدناها جميعا في الموصل لدى زيارة والقاء كلمة البابا فرنسيس ما هي ألا دليل واضح على اجرام وخسة تلك العصابات الداعشية التي  تحلم بالعودة والتي دحرها ابطال العراق الغيارى بمختلف صنوفهم البطلة … لتظل ارض نينوى كما هي سائر اراضي العراق الحبيب عصية عليهم وعلى الاعداء المتربصين وسيبقى الوطن مصان بهمة ابنائه الغيارى والى الابد بحفظ الله ..

نتمنى ان نشهد توضيحا حول هذا الموضوع وشمول ابطال قواتنا المسلحة والحشد الشعبي وباقي صنوف قواتنا البطلة من الصنوف الاخرى ليعم التكريم بالتساوي لمن يقدم ولمن يستحق فعلا مع اجلالي وتقبيلي لايادي الابطال الماسكين على مقابض سلاحهم والضاغطين على زناده ممن يفترشون الارض ويلتحفون السماء تحت كل الظروف دفاعا عن العراق وشعبه .. وفقكم الله وأعز الله العراق بأبطاله الشجعان المضحين …

الرحمة الرحمة لجميع شهداء العراق والدعاء لكل الجرحى والمعوقين بالشفاء وطوبى لهم جميعا .. ولي عودة اخرى حول الموضوع ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق