الاخبارالمقالات

قصة ماشطة بنت فرعون : قصة بمليار معنى ومعنى.. الصميدعي انموذجاً

بقلم : جمال الطالقاني …

في أحد القصور الضخمة التي يسكنها فرعون وأولاده ، كانت هناك سيدة تعمل ماشطة لابنة فرعون ، وكانت تمشط لها شعرها وتزينها ، وتساعدها وتربيها مع أخواتها ، كانت تعمل من أجل أن تعول أطفالها الخمسة .

في أحد الأيام كانت الماشطة تمشط لابنة فرعون شعرها ، فإذا بالمشط يقع من يدها ، فانحنت لتلتقطه .. قائلة ” بسم الله ” فسألتها الفتاة ” تقصدين والدي” ؟ .

فأجابت أقصد الله تعالى، ربي وربك ورب والدك ، فشعرت الفتاة بالحيرة وتعجبت من أنها تعبد إله غير فرعون ، وأخبرت الفتاة أبيها الذي غضب أن هذه المرأة تعبد إله غيره .

استدعاء فرعون للسيدة :

استدعى فرعون الماشطة وأمرها أن تقر بأنها تعبده ، وحاول أن يضربها ويحبسها ، ولكنها ثبتت على دينها ، فقرر فرعون أن يحاسبها على إيمانها بالله .

فأمر باحضار إناء نحاسي كبير ويوضع فيه الزيت ، على نار حامية حتى يغلي تمامًا ، وهددها فرعون بأنه سيلقيها في القدر إن لم تغير ما قالت .

فرفضت وأصرت على موقفها ، فأحضر أطفالها وألقاهم أمامها واحدا تلو الأخر ، وكانت في كل مرة تقول أن الله واحد ، وكانت عظام الأطفال تطفو على القدر ، بعد أن تغلي مع الزيت ، ولكن الأم كانت قوية رغم ألم قلبها على أطفالها .

أخيرا وصل دور الرضيع والذي كان الأحب إلى قلبها ، فلما أمسك به جنود فرعون حتى يلقوه في القدر شعرت بالألم ، وكادت أن تتنازل عن موقفها .

لولا أن الله تعالى أنطق الرضيع ، ولكن لم يسمعه أحدًا سواها .
قال حينها الرضيع : يا أماه أصبري ، فإنك على الحق فعادت القوة من جديد إلى قلبها ، وأصرت على إكمال موقفها ، وألقت بنفسها في القدر مع أطفالها .

النبي محمد صلّ الله عليه وسلم في رحلة الإسراء و المعراج :

مر على بقعة أرض تخرج منها رائحة طيبة .. فسأل سيدنا جبريل عليه السلام .. عنها فأخبره أن هذه المنطقة هي التي دفنت فيها ماشطة بنت فرعون وأطفالها .

فعلى الرغم من الألم والمعاناة التي مرت بهذه المرأة إلا أنها ثبتت على موقفها وأصرت على إيمانها احتسابا لوجه الله ، وقد أتى في الذكر أن الله أثابها بهذا الصبر ، وهذا الألم وجعلها أية في القرآن الكريم ، وقصة في السيرة النبوية ، يقرأها الناس حتى اليوم ويتعجبون من ثبات و قوة إيمان هذه المرأة …

ما ادري عليمن جبناهااااا …
اهاااااا …!!!

على صبر الرجال والثبات على ايمانهم بمبادئ وطنية راسخة …

رجاااااااااااال في وطني كُثر .. ممن يحملون الوطن نصب اعيينهم وبعشق كبير ..

منهم ابراهيم الصميدعي انموذجاً …
اللهم زيل كربته وفگ اسره وأسر كل مظلوم ..
وانت ارحم الراحمين والعافين يالله ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق