رياضة

مدرب تشيلسي: ارتديت حذاء باريس سان جيرمان من أجل اللقب

ملفات فساد ….

يأمل توماس توخيل في إبرام عقد جديد مع تشيلسي، بعد أن قاد البلوز إلى لقب دوري أبطال أوروبا في 124 يومًا فقط، تولى خلالها مسؤولية تدريب الفريق، فيما أكد انه ارتدى حذاء باريس سان جيرمان من أجل لقب دوري الابطال.
وقال توخيل إنه “استمتع بأفضل لحظة للقاء المالك رومان أبراموفيتش لأول مرة على ملعب دراجاو بعد فوز تشيلسي 1-0 على مانشستر سيتي في بورتو، والتتويج بدوري أبطال أوروبا”.
واشار توخيل إلى أنه “تفاءل بارتداء حذاء حصل عليه كهدية من ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان، وقال في تصريحاته لـ”بي إن سبورتس”: حصلت على هذا الحذاء كهدية من رئيس باريس سان جيرمان، ووعدت طاقمي التدريبي أنني سأرتديه حين نصل للمباراة النهائية (العام الماضي)”.
وتابع توخيل مدرب باريس سان جيرمان السابق: “لكنني نسيت وخسرنا (ضد بايرن ميونيخ) لذلك قمت بارتدائه امس”.
وأفاد توخيل: “بدأ الأمر بأبي ووالدتي الذين قادوني إلى كل تدريب كرة قدم، دعمتني زوجتي عندما كنت في الدرجة الخامسة كمدرب مع 20 متفرجًا”.
وعن ترشيح مانشستر سيتي للفوز باللقب قبل اللقاء، علّق: “نحب أن نكون المستضعفين، الحقيقة أنهم كانوا المرشحون، هناك فجوة كبيرة بيننا وبينهم في الدوري، ولقد قبلنا ذلك”.
وتحدث توخيل كذلك في تصريحات نشرها الموقع الرسمي لليويفا عقب المباراة وصحيفة “إندبندت”البريطانية، وأكد: “إنها تجربة ضخمة ونجاح هائل، سنستفيد منها جميعًا وسنستخدمها للبقاء جائعين وننمو ونتطور، إنه إنجاز رائع وتهانينا للجميع”.
وأضاف مدرب تشيلسي: “مانشستر سيتي كان خصمًا قويًا، كنا نعلم أننا بحاجة إلى أداء عالي المستوى، ورابطة قوية اليوم، للحصول على فرصة للفوز بهذه المباراة وهذا ما فعلناه”.
وأردف: “أنا شبه عاجز عن الكلام، أنا سعيد جدًا بذلك، بمشاركة هذه اللحظة مع الفريق وكل من يعمل بجد في النادي”.
وواصل توخيل: “الآن هو الوقت المناسب للاحتفال لبضعة أيام والاستمتاع بالفوز، لمدة أسبوع أو أسبوعين، ثم أريد الفوز بالكأس التالية”.
وأكمل: “تم تحديد المستوى واستوعبنا جميعًا هذه التجربة، حان الوقت للتطور والاستفادة منها لتصبح أفضل، إنه أمر بالغ الأهمية أن نفعل ذلك، تحدٍ كبير للبقاء جائعًا والذهاب إلى المرحلة التالية”.
وأصر توخيل على أنه سيعود سريعًا للعمل في التخطيط لكيفية إنشاء حقبة جديدة من هيمنة تشيلسي.
وعن لقاء رئيس تشيلسي أبراموفيتش لأول مرة بعد المباراة، قال: “لقد تحدثت إليه على أرض الملعب، لقد كانت أفضل لحظة لاجتماعنا الأول أو الأسوأ!، لأنه من الآن فصاعدًا يمكن أن يزداد الأمر سوءً!”.
واستطرد: “سنتحدث مرة أخرى ونتطلع إلى ذلك، ويمكنني أن أؤكد له أنني سأبقى جائعًا، أشعر بالجوع، وجزء من فريق طموح حقًا ومجموعة قوية تدعم إيماني في كرة القدم بشكل مثالي”.
وشدد توخيل: “لدينا عمل يجب القيام به لسد الفجوة، وهذا ما أنا بصدده، ولذا سيكون من الجيد مقابلته عن قرب (إبراموفيتش)”.
وأتم توخيل: “نحن على اتصال ولكن ليس بشكل شخصي، فهو يعرف ما يحدث مني مباشرة، لكن الآن من الجيد مقابلته “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق